الانتقال الى المحتوى الأساسي

التمويل المؤسسي في البحث والابتكار

عن برنامج التمويل المؤسسي

أطلقت وزارة التعليم ممثلة في وكالة البحث والتطوير برنامج التمويل المؤسسي للبحث والتطوير بهدف تطوير خارطة للبحوث والتطوير والابتكار في جامعة الملك عبد العزيز بما يساعد الجامعة في تحديد أولياتها البحثية والتطويرية وبما يتلاءم مع إمكانيات الجامعة واستراتيجياتها البحثية. وقد قامت جامعة الملك عبد العزيز ممثلة بوكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي بوضع خطة تنفيذية لضمان تحقيق الأهداف المنشودة من برنامج التمويل المؤسسي بما يتماشى مع تطلعات وزارة التعليم وأهداف الجامعة الاستراتيجية الموجه نحو تعزيز دور الجامعة في تحقيق الاستراتيجيات الوطنية لرؤية المملكة 2030 وتطوير قدرات الجامعة التنافسية العالمية ضمن أولوياتها البحثية التي تساهم في تطوير هوية الجامعة البحثية وتدعم التعاون البحثي وتبادل الخبرات والاستغلال والتطوير الأمثل للبنية التحتية البحثية في الجامعة.


الرؤية

تطوير هوية الجامعة البحثية عبر رفع جودة النشر العلمي، ودعم البحوث الأساسية والتطبيقية في الجامعة، وأيضا دعم المعامل البحثية والبنى التحتية إسهاماً في تحقيق مستهدفات رؤبة المملكة ۲۰۳۰ وذلك عبر توفير

  • بيئة بحثية مبتكرة باستداة وشراكة مجتمعية.
  • بيئة بحثية مبتكرة تساهم في دعم واستدامة الاقتصاد والمجتمع السعودي.

الرسالة

تطوير قدرات الجامعة التنافسية العالمية ضمن أولوياتها البحثية وهي (استدامة الموارد الطبيعية -الذكاء الاصطناعي -الرعاية الصحية -تطوير الصناعات – القيم والمجتمع الإسلامي) بهدف دعم القطاعات الاقتصادية والصناعية في المملكة العربية السعودية


الأهداف

تهدف جامعة الملك عبد العزيز عبر نشاطاتها البحثية المتنوعة إلى أن تكون محور انطلاق النشاطات البحثية النوعية في المملكة العربية السعودية التي تستهدف تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، وذلك عبر تركيز الموارد والخبرات البحثية تجاه مجالات محددة للبحث والمعرفة تساهم في تطوير التنمية الاقتصادية والمجتمعية وتحد من الاعتماد على الموارد النفطية وتهدف من ذلك إلى:

  • المساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030.
  • رفع جودة النشر العلمي وتصنيف الجامعة العالمي.
  • دعم البحوث الأساسية والتطبيقية في الجامعة.
  • دعم المعامل البحثية والبنية التحتية للبحث العلمي.
  • دعم البحوث العملية التي تساهم في تطوير حلول للتحديات التنموية والمجتمعية.
  • تعزيز مكامن القوة البحثية في الجامعة.
  • دعم براءات الاختراع وتطوير النماذج الصناعية الأولية.
  • تبادل الخبرات البحثية على الصعيدين المحلي والعالمي.

الأولويات البحثية


استدامة الموارد الطبيعية

تحتاج الحضارات إلى بيئات مستدامة، لا سيما الطاقة والمياه والموارد البحرية التي تعد مكونات ضرورية لكل اقتصاد متنامٍ ومتطور ومزدهر. تستند التنمية المستدامة في المقام الأول على حماية البيئة والاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية. ومع ذلك، غالبًا ما تكون الطاقة المستخدمة تقليدية وغير مستدامة. العديد من أشكال الطاقة الحالية تلوث البيئة وتتسبب في انبعاثات ضارة. لذلك، فإن تأثير الطاقة المتجددة على التنمية المستدامة يحتاج إلى دراسة شاملة. تستند البيئة المستدامة إلى الحاجة إلى فحص مفصل وفهم أعمق لمجالات مثل إدارة موارد المياه، وتأثير تغير المناخ على موارد المياه، وإدارة المياه الجوفية، ودراسة التلوث البيئي، ومعالجة المياه، وإدارة مخاطر الفيضانات. تتوافر الموارد البحرية بشكل خاص بكميات وفيرة، ويمكن تجديدها وبالتالي يمكن استخدامها على نحو مستدام، لا سيما التكنولوجيا الحيوية البحرية والطب الحيوي، ورصد النظم الإيكولوجية البحرية وصحة الأحياء المائية ويدعم ذلك بيئة المملكة العربية السعودية التي تقع في بيئة فريدة من نوعها مع ساحل طويل على البحر الأحمر يتميز بتنوع بيولوجي وكيميائي هائل. وتتجلى الأولوية والأنشطة المرتبطة بها بعناية لدعم المبادرات الاستراتيجية المقترحة لتنفيذ رؤية المملكة 2030 بنجاح. ومن الأمثلة على هذه المبادرات برامج الطاقة المتجددة الوطنية وبرامج الملك سلمان للطاقة المتجددة، والتي تهدف إلى تعظيم الحصة العالمية للمملكة في إنتاج الطاقة المتجددة وتنوع الموارد الاقتصادية مع الحفاظ على الموارد الطبيعية مثل البيئة والمياه والموارد البحرية

الذكاء الاصطناعي

االذكاء الاصطناعي (AI) هو محاكاة للذكاء البشري بواسطة أنظمة الكمبيوتر، بناءً على التعلم والاستدلال ويتم تمكينه من خلال التعلم الآلي، ورؤية الكمبيوتر، وإنترنت الأشياء، وسلسلة الكتل، واتصالات الجيل الخامس، والحوسبة المتطورة وما إلى ذلك. تتعلق أولوية البحث المقترحة بتطوير صناعات خاصة الأنظمة الذكية والذكية، وتحليل البيانات الضخمة، والمراقبة وأتمتة الذكاء الاصطناعي.

الرعاية الصحية

الذكاء الاصطناعي (AI) هو محاكاة للذكاء البشري بواسطة أنظمة الكمبيوتر، بناءً على التعلم والاستدلال ويتم تمكينه من خلال التعلم الآلي، ورؤية الكمبيوتر، وإنترنت الأشياء، وسلسلة الكتل، واتصالات الجيل الخامس، والحوسبة المتطورة وما إلى ذلك. تتعلق أولوية البحث المقترحة بتطوير صناعات خاصة الأنظمة الذكية والذكية، وتحليل البيانات الضخمة، والمراقبة وأتمتة الذكاء الاصطناعي.

تطوير الصناعات

تشجع رؤية المملكة 2030 الأبحاث التطبيقية التي تؤدي إلى تطوير منتجات / تقنيات مبتكرة يمكن تسويقها من خلال الصناعة السعودية المحلية. لذلك، في إطار هذه الأولوية البحثية، تم اقتراح العديد من الأنشطة الفرعية الصناعية المتقدمة والمبتكرة لتطوير القطاعات الصناعية التي تنتمي إلى الصناعات الدوائية والعسكرية والإلكترونية والبتروكيماوية والمعدنية والصناعات الغذائية، وذلك تماشيا مع برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030. يتماشى العمل البحثي المقترح ضمن هذه الأولوية بشكل مباشر مع اتجاهات البحث والتطوير في الصناعات الدوائية والتغذية والطاقة والبترول والصناعات العسكرية. ستدعم نتائج أولوية البحث الحالية الصناعة السعودية لتكون قادرة على المنافسة الاقتصادية في السوق العالمية

القيم والمجتمع الإسلامي

من المهم دراسة العلاقات الاجتماعية في حدود القيم الإسلامية. على سبيل المثال، يمكن أن تختلف المعتقدات الصحية ومهارات الحياة اليومية والعادات الذهنية، ويمكن أن يكون للأجيال المختلفة، الصغار والكبار تصورات مختلفة تساعد النتائج البحثية في منع المشاكل الصحية والمجتمعية مثل المخدرات والسلوك الإجرامي، وذلك يستلزم دراسة تطوير البدائل الإسلامية والحلول للمشاكل الاقتصادية مثل الفقر وتوزيع الدخل غير المناسب والتمكين الاقتصادي للشباب وكبار السن وما إلى ذلك. سيتم إعطاء الأولوية للغة العربية والثقافة الإسلامية مع التركيز على تعليم الطفولة المبكرة كما سيتم إعطاء الأولوية لدراسات الحج والعمرة، على وجه الخصوص حول صحة الحجاج وإدارتهم، فإن انتشار الأمراض المعدية والحركة الآمنة والأمن تشكل مخاطر كبيرة على المجتمع السعودي

أنشطة الأولويات البحثية


استدامة الموارد الطبيعية
  • الطاقة المستدامة
  • استدامة وأمن البيئة
  • النظم البيئية البحرية
الذكاء الاصطناعي
  • إنترنت الأشياء الذكي وتحليلات البيانات الضخمة واتخاذ القرار
  • تطبيقات الذكاء الاصطناعي في المجالات الطبية والعسكرية
  • الخدمات اللوجستية الذكية والأمن السيبراني
  • الذكاء الاصطناعي للتعليم الرقمي
الرعاية الصحية
  • الوقاية من السرطان والتشخيص والعلاج
  • الوقاية من الأمراض المعدية وتشخيصها وعلاجها
  • أدوات التشخيص الجينية
  • ممارسة التمريض والخدمات المجتمعية
تطوير الصناعات
  • اكتشاف الأدوية والتكنولوجيا الحيوية
  • الذخائر الذكية والأنظمة العسكرية
  • المواد المبتكرة للاستخدام العسكري والصناعي والمدني
  • تقنيات المعادن والتعدين
  • الاستزراع المائية
القيم والمجتمع الإسلامي
  • تعزيز الثقافة الإسلامية
  • المصرفية الإسلامية والتمويل والتكافل
  • الصحة والإدارة والتكنولوجيا في الحج والعمرة

المسارات البحثية


  • النشر عالي الأثر

    يدعم المسار البحوث العلمية التي يتم نشرها في الدوريات العلمية عالية الجودة والمتميزة والمفهرسة في قواعد بيانات شبكة العلوم والمتوافقة مع أولويات المملكة العربية السعودية واستراتيجية الجامعة للبحث والابتكار، حيث يدعم البرنامج النشر في المجلات العلمية المصنفة ضمن أفضل 20% من المجلات العلمية المفهرسة ضمن قواعد بيانات شبكة العلوم بمكافآت مالية حسب جودة المخرجات البحثية

  • المشاريع البحثية الكبرى

    يهدف البرنامج لدعم أصحاب الخبرات البحثية لإجراء أبحاث علمية في مجال استدامة الموارد الطبيعية – الذكاء الاصطناعي – الرعاية الصحية -تطوير الصناعات – القيم والمجتمع الإسلامي، للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030 بالإضافة إلى نشر أوراق علمية في دوريات علمية مصنفة ذات جودة عالية وتمكين الباحثين من تسجيل براءات اختراع ضمن أولويات الجامعة البحثية

  • تطوير النماذج الصناعية

    وهو برنامج استراتيجي جديد موجه لدعم التطوير الصناعي الوطني بما يتوافق مع أولويات المملكة العربية السعودية واستراتيجية الجامعة للبحث والابتكار. ويهدف البرنامج إلى دعم الباحثين في الجامعة لتطوير الابتكارات التكنولوجية من خلال نقل البحوث إلى مرحلة تطوير النماذج الأولية بهدف تحويلها الى منتجات صناعية تساهم في التنمية الاقتصادية الوطنية وتحقيق رؤية المملكة 2030. كما يساهم البرنامج في تعزيز المشاركة بين القطاعين الأكاديمي والصناعي وتحفيز الابتكار البحثي التكنولوجي لإيجاد حلول لتحديات التطوير الصناعي الرئيسية في المملكة.

  • الدراسات المستهدفة للنشر باللغة العربية

    قامت وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي باستحداث مسار خاص بالدراسات المستهدفة للنشر باللغة العربية بهدف دعم البحث العلمي لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، واستراتيجية الجامعة للبحث والابتكار، عن طريق تعزيز إتاحة الدعم لأعضاء هيئة التدريس والمراكز البحثية لتنفيذ مشاريع بحثية تطبيقية تساهم في معالجة قضايا علمية ومجتمعية وبيئية ذات أولوية قصوى للمجتمع والوطن ضمن أولويات الجامعة البحثية ويمكن نشر مخرجاتها باللغة العربية.

  • برنامج النشر المصنف المفتوح

    يتميز برنامج النشر المصنف بالمرونة الواسعة في الإجراءات، بحيث يمكن لأي باحث من جامعة الملك عبدالعزيز النشر مع أي فريق بحثي من داخل أو خارج الجامعة ضمن أولويات الجامعة البحثية دون اشتراط الجامعة كمرجعية أولى وكذلك دون احتساب نسبة المشاركين من داخل الجامعة. وهذا ما يمكن باحثينا من فرص التواصل أكثر مع المحيط الخارجي ونسج تعاونات أوسع. ويهدف البرنامج إلى إجراء بحوث علمية تنشر في مجلات علمية مصنفة ضمن شبكة JRC.


  • برنامج الورقة العلمية المرجعية

    برنامج الورقة العلمية المرجعية هو برنامج يعنى بدعم وتشجيع الباحثين العلميين لتقديم ملخصات شاملة لأعمالهم بهدف نشرها في مجلات علمية محكمة في شبكة JCR بمبادرة منهم أو نزولاً عند رغبة بعض محرري المجلات.


  • برنامج النشر في دوريتي ساينس ونيتشر

    في إطار اهتمام الجامعة بزيادة نوعية مخرجات البحث العلمي، تطلق وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي مبادرة للإرتقاء بالنشر العلمي المتميز وهي مبادرة النشر في دوريتي ساينس ونيتشر. ويهدف البرنامج إلى تحفيز الباحثين للاهتمام بتجويد أبحاثهم ونشرها عالميا والتشجيع على المبادرة والحرص على اتباع ذلك من جميع أعضاء هيئة التدريس مما يحقق لهم وللجامعة حضوراً علمياً عالمياً.